رئيس أوكرانيا يجدد دعم بلاده لسيادة ووحدة أراضي أذربيجان
جدد الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، مساء الثلاثاء، موقف بلاده الداعم لوحدة وسيادة أراضي أذربيجان.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه بروشينكو مع نظيره الأذري، إلهام علييف، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية.

وقال بوشينكو، وفق البيان، إن "موقف أوكرانيا لن يتغير، فيما يتعلق بدعم سيادة ووحدة أراضي أذربيجان، ضمن الحدود المعترف بها دوليا".

واتفق الجانبان على تحقيق التنسيق في حل مسألة "داغليك قره باغ" ضمن إطار المنظمات الدولية.

وأعرب الرئيسان عن قلقهما إزاء تصاعد التوتر في إقليم "داغليك قره باغ"، مشيرين إلى أهمية حل الوضع بطرق سلمية استنادا إلى القوانين الدولية.

وتناول الزعيمان تعزيز العلاقات الثنائية، وعقد اجتماع بمستوى الرؤساء في العاصمة الأذرية باكو، دون تحديد موعده.

وأعلن الجيش الأذربيجاني، في بيان له السبت الماضي، استعادته بعض المواقع الاستراتيجية الواقعة تحت الاحتلال الأرميني، عقب الاشتباكات، مع القوات الأرمينية، فيما قال الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، إن 18 جندياً من جيش بلاده قُتلوا، بينما أُصيب 35 آخرون، جراء الاشتباكات نفسها.

وأعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الأحد، وقف "الهجمات المضادة" على القوات الأرمينية من جانب واحد (بعد يوم من التصعيد العسكري على الجبهة بين البلدين)، مشيرةً أن القرار جاء بعد دعوات ملحة وجّهتها مؤسسات دولية.

وكانت الوزارة أعلنت، في بيان لها الإثنين، مقتل "نحو 170 عنصرًا من الجيش الأرميني"، وتدمير 12 مركبة مدرعة له، في تجدد للاشتباكات المستمرة بين جيشي البلدين منذ عدة أيام على خط الجبهة بينهما.

تجدر الإشارة أن أرمينيا تحتل إقليم "قره باغ" (غربي أذربيجان)، منذ عام 1992، ونشأت أزمة بين البلدين عقب انتهاء الحقبة السوفييتية، حيث سيطر انفصاليون على الإقليم الجبلي، في حرب دامية راح ضحيتها نحو 30 ألف شخص.
وأعلن الجيش الأذربيجاني، في بيان له السبت الماضي، استعادته بعض المواقع الاستراتيجية الواقعة تحت الاحتلال الأرميني، عقب الاشتباكات، مع القوات الأرمينية، فيما قال الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، إن 18 جندياً من جيش بلاده قُتلوا، بينما أُصيب 35 آخرون، جراء الاشتباكات نفسها.

وأول أمس الأحد، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، وقف "الهجمات المضادة" على القوات الأرمينية من جانب واحد (بعد يوم من التصعيد العسكري على الجبهة بين البلدين)، مشيرةً إلى أن القرار جاء بعد دعوات ملحة وجّهتها مؤسسات دولية.

وكانت الوزارة أعلنت، في بيان لها أمس الإثنين، مقتل "نحو 170 عنصرًا من الجيش الأرميني"، وتدمير 12 مركبة مدرعة له، في تجدد للاشتباكات المستمرة بين جيشي البلدين منذ عدة أيام على خط الجبهة بينهما.

تجدر الإشارة إلى أن أرمينيا تحتل إقليم "قره باغ" (غربي أذربيجان)، منذ عام 1992، ونشأت أزمة بين البلدين عقب انتهاء الحقبة السوفييتية، حيث سيطر انفصاليون على الإقليم الجبلي، في حرب دامية راح ضحيتها نحو 30 ألف شخص.
ورغم استمرار التفاوض بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994، إلا أن المناوشات المسلحة على الحدود بين الفينة والأخرى، والتهديدات باندلاع حرب أخرى، ما تزال مستمرة، في ظل عدم توقيع الطرفين معاهدة سلام دائم بينهما.

AA
Son Guncelleme: Wednesday 6th April 2016 09:46
  • Ziyaret: 3405
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0