وزير الأسرى الفلسطيني يدعو لإضراب شامل بالضفة بعد وفاة أسير
دعا عيسى قراقع إلى إضراب شامل وحداد في الضفة، غدًا الأربعاء، بعد وفاة أسير فلسطيني مصاب بالسرطان في إسرائيل.

قيس أبو سمرة- علاء الريماوي
القدس- الأناضول

دعا وزير الأسرى في الحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية، عيسى قراقع، إلى إضراب شامل وحداد في الضفة، غدًا الأربعاء بعد وفاة أسير فلسطيني مصاب بالسرطان في إسرائيل.

وقال قراقع، في بيان صحفي، وصل مراسل "الأناضول" نسخة منه، اليوم، إن وفاة ميسرة أبو حمدية، فجر اليوم، متأثرًا بإصابته بمرض السرطان "جريمة بشعة وخطيرة عن سبق الإصرار، ارتكبت بحق الأسير بسبب الإهمال الطبي والتلكؤ بالإفراج عنه".

وطالب الوزير بلجنة دولية عاجلة "للتحقيق في ظروف استشهاده وتعرضه لإهمال طبي متعمد منذ سنوات"، وحمَّل حكومة إسرائيل ومصلحة السجون المسؤولية "عن هذه الجريمة".

ودعا إلى أن يكون الإضراب الشامل غدًا الأربعاء.

والأسير أبو حمدية (64 عامًا) توفي، صباح اليوم، في مستشفى سوركا الإسرائيلي التي تم نقله إليها منذ عدة أيام للعلاج من السرطان.

وأبو حمدية من سكان مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، واعتقل عدة مرات لدى السلطات الإسرائيلية التي أبعدته في العام 1978 إلى الأردن، وعاد إلى الضفة الغربية في العام 1998 لينخرط في صفوف جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، واعتقل في العام 2002 وحُكم عليه بالسجن المؤبد لقيامه بأنشطة ضمن صفوف كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

من جانبها، أعلنت الهيئة القيادية العليا للأسرى، صباح اليوم، في بيان وصل نسخة منه لـ "الأناضول" إن الأسرى في كافة السجون الإسرائيلية أعلنوا الحداد العام لمدة ثلاثة أيام من تاريخ اليوم.

وأضافت أن الأسرى سيدخلون في موجة من التصعيد ضد إدارة السجن "التي قتلت بدم بارد الأسير أبو حمدية".

وسبق أن اتهم قدورة فارس، رئيس نادي الأسير، في تصريحات لـ"الأناضول"، مصلحة السجون الإسرائيلية بـ"تعمد" قتل الأسرى في سجونها من "خلال الإهمال الطبي".

وقال فارس إن أبو حمدية نُقل منذ عدة أيام إلى مستشفى "سوركا" الإسرائيلي للعلاج بالأدوية الكيماوية من المرض الذي يعاني منه منذ سنوات، ويتناول أدوية مسكنة، ولم يجرَ له التشخيص اللازم مما ضاعف من سوء وضعه الصحي.

ولم يتسنَ الحصول على تعقيب من الحكومة الإسرائيلية حول ملابسات وفاة الأسير، أو الرد على تلك الاتهامات.

وبحسب فارس فإن 204 أسرى فلسطينيين قضوا في السجون الإسرائيلية منذ العام 1967، منهم ثلاثة برصاص الجيش بشكل مباشر و74 خلال التعذيب و123 بسب الأمراض والإهمال الطبي يضاف إليهم أبو حمدية.

ولفت إلى وجود 20 أسيرًا بحالة مرضية صعبة جدًا في السجون الإسرائيلية، و70 أسيرًا بحالة صعبة، وعدد من الأسرى الذين يعانون من أمراض القلب والدم والكلى وغيرها.

وقبيل إعلان وفاة أبو حمدية أضرب قرابة 600 أسير فلسطيني في سجني "نفحة" و"ريمون" شمال إسرائيل عن الطعام ليوم واحد الثلاثاء تضامنا مع الأسرى المرضي وخاصة 26 أسيرًا مصابين بمرض السرطان .

كما شرع 17 قياديًا من حركة حماس بالإضراب المفتوح عن الطعام في سجن ايشل، جنوب إسرائيل، منذ ثلاثة أيام لتحسين أوضاعهم المعيشية وتضامنا مع زملائهم المضربين عن الطعام منذ أكثر من 250 يوما وكذلك الأسرى المرضى.

وبحسب إحصائيات متطابقة لوزارتي شؤون الأسرى في حكومتي غزة ورام الله (الضفة الغربية)، يقبع حاليًا حوالي 4660 أسيرًا وأسيرة فلسطينية في 17 سجنًا ومعسكرًا إسرائيليًّا، بينهم 3822 أسيرًا من الضفة، و449 من غزة، و152 من القدس، و206 من إسرائيل، و31 أسيرًا من العرب اعتقلت إسرائيل أغلبهم بتهمة "محاولة تنفيذ عمليات ضدها عبر الحدود".

Son Guncelleme: Tuesday 2nd April 2013 09:20
  • Ziyaret: 3978
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0