الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في جرائم الاسد
قال وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي "إنهم يشعرون بقلق خطير" من احتمال استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية لقمع المعارضة السورية التي تقود ثورة منذ 16 شهرا ضد نظام بشار الأسد.

وذكر وزراء الخارجية في القرارات التي اتخذوها أثناء اجتماعهم اليوم في بروكسيل لبحث إقرار عقوبات جديدة على سوريا، أن الأخبار التي تقول بأن النظام السوري استخدم القنابل العنقودية في المجازر تدعو إلى القلق.

ودعا الوزراء إلى أن تتولى لجنة دولية مستقلة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان المنتشرة على نطاق واسع في سوريا والتي تدخل ضمن "جرائم ضد الإنسانية" وأن تتولى معاقبة الجناة.

وعبر الوزراء عن قلقهم الشديد من إمكانية انتقال الأزمة السورية إلى الدول المجاورة، مناشدين النظام السوري "بضرورة احترام وحدة أراضي وسيادة الدول المجاورة"، مشيرين إلى أن وحشية النظام السوري أسفرت عن أثار تراجيدية، ولها انعكاسات خطيرة على تلك الدول.

وأكد الإتحاد الأوروبي دعمه الشديد لاستقلال سوريا وسيادته ووحدته القومية ووحدة أراضيه، مطالبا تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة من المعارضة واشخاص من الحكومة ، مؤكدا على ضرورة أن تكون هذه الحكومة خالية من بشار الأسد نفسه وممن كان لوجودهم ضرر على الوضع في سوريا طوال الفترة الماضية.

Son Guncelleme: Monday 23rd July 2012 03:42
  • Ziyaret: 6232
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0