بوتين وأوباما يتطلعان لجمع طرفي النزاع السوري على طاولة التفاوض في جنيف2
أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، وروسيا، أنهما سيحاولان اقناع الأطراف المتنازعة في سوريا بالجلوس على طاولة المفاوضات، في اجتماع جنيف 2 المزمع عقده الشهر المقبل، وذلك على الرغم من استمرار الخلاف في وجهات النظر بينهما – أميركا وروسيا- بشأن تسليح المعارضة السورية.

جاء الإعلان عن تلك الخطوة، على لسان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في تصريحات أدلى بها عقب لقاء جمعه لمدة ساعتين من الزمن، بنظيره الأميركي، باراك أوباما، على هامش قمة مجموعة الثماني المنعقدة حاليا في أحد المنتجعات السياحية بإيرلندا الشمالية.

وأوضح بوتين في تصريحاته، أن الخلاف في وجهات النظر لا يزال قائما بين بلاده التي تدعم النظام السوري، وبين الولايات المتحدة التي كانت قد أعلنت مؤخرا عن نيتها في تسليح المعارضة السورية ضد نظام الأسد.

وأكد أنهم مستمرون في بذل مزيد من الجهود لإيجاد حل للأزمة السورية، مضيفا "لقد قررنا العمل من أجل إقناع المعارضة والنظام السوري بالجلوس على طاولة المفاوضات في مؤتمر جنيف 2 الدولي ، بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا".

ومن جانبه ذكر أوباما، أن هناك خلافا مع الجانب الروسي بشأن الأزمة السورية، مشيرا في الوقت ذاته لى رغبتيهما في إنها العنف في الداخل السوري في أقرب وقت ممكن.

يذكر أن أعمال الدورة 39 من قمة مجموعة الثماني التي تستضيفها بريطانيا، قد انطلقت ، مساء أمس الاثنين، ، في منتجع لوخ ايرن بأيرلندا الشمالية، بمشاركة دول الولايات المتحدة وكندا واليابان وايطاليا وروسيا والمانيا وفرنسا والدولة المضيفة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك خلافا بين الولايات المتحدة التي اتذت قرارا بإرسال أسلحة للمعارضة الروسية، وبين روسيا التي تدعم النظام السوري بالأسلحة، كما أن بريطانيا مع خيار توفير السلاح للمعارضة، وتدعم هى وفرنسا قرار تخفيف حظر السلاح الأوروبي المفروض على سوريا بالنسبة للمعارضين، ومن ثم فإنه لا ينتظر أن تسفر تلك القمة عن قرارات مهمة بشأن الأزمة السورية، إلا أن هذه القمة ينظر إليها على أنها فرصة طيبة لتبحث دولها عن أرضية مشتركة يتم الانطلاق منها لإيجاد حل لتلك الأزمة
Son Guncelleme: Tuesday 18th June 2013 08:28
  • Ziyaret: 4272
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0