داود أوغلو: تركيا تقدم مساعدات إنسانية لليزيديين في العراق
أوضح وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو"، أن المروحيات العراقية أنزلت أمس الأول، كميات ضخمة من المساعدات الإنسانية، التي جهّزت من قبل رئاسة إدارة الكوراث والطوارئ التابعة لرئاسة الوزراء التركية (آفاد)، على المناطق التي يوجد فيها أبناء الطائفة اليزيدية، في جبال سنجار، بالتزامن مع حملة مساعدات إنسانية لصالح التركمان، وحملة إجراءات احترازية تستهدف ضمان أمنهم ووحدتهم.

جاء ذلك في برنامج حوار سياسي متلفز - بُث على قناة الـ (NTV) الإخبارية التركية - نفى فيه صحة الأنباء التي سرت؛ حول عدم السماح لبعض المواطنين العراقيين من الطائفة اليزيدية دخول تركيا، مؤكّداً أنه أجرى اتصالات حول ذلك الشأن مع الجهات المعنية، التي أكّدت من جهتها عدم وجود أي مواطن عراقي من الطائفة اليزيديّة ينتظر على المعابر الحدودية بين البلدين، وأن تركيا اتخذت التدابير اللازمة من أجل مساعدة يزيديي العراق، إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف داود أوغلو، أن اليزيديين يتعرضون لمأساة إنسانية في العراق، بعد فرارهم من مناطق سكنهم، عقب سيطرت قوات تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها، مشيراً إلى أن تركيا هي البلد الوحيد الذي يقوم بتنظيم حملات إغاثة في العراق، على الرغم من محاولات بعض الجهات إظهار تركيا؛ كما لو أنها تقف ضد بعض المكونات العراقية.

ونوه داود أوغلو، أن المشاكل التي لم تجد حلاً قبل 100 عام من هذا التاريخ، والتي تكدست عبر سنوات القرن الماضي، طفت على السطح مجدداً، "وعلى الرأي العام أن يعي أن المشاكل التي لم تحل خلال الحرب العالمية الأولى - بعد أن زرعت بذورها في المنطقة خلال تلك الفترة؛ عادت من جديد إلى أجنداتنا، لذا عليه أن ينأى بنفسه عن الأخبار الاستفزازية واللامنطقية التي تستهدفه في مثل هذه المرحلة الخطرة".

وانتقد داود أوغلو، سياسات حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض (أكبر أحزاب المعارضة) قائلاً: " في الوقت الذي نكون فيه منشغلون بالعمل في مسائل إنجاح وقف إطلاق النار في غزة، والتطورات في العراق وليبيا وأزمة القرم في أوكرانيا، ينهمك حزب الشعب الجمهوري في إيجاد الوسائل؛ التي تهدف إلى شغلنا بقضايا أخرى، فقد قدم مذكرة مساءلة برلمانية بحقنا إلى البرلمان التركي، وإظهار كما لو أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو هما من يقف وراء الدم المراق في غزة وسوريا والعراق"، لافتاً أن الذين يدّعون بأن تركيا تدعم تنظيم "الدولة الإسلامية"، هم إما فاقدون للبصر، أو أنهم بلا ضمير.

وختم داود أوغلو، بالإشارة إلى أن خطة وقف إطلاق النار في غزّة، هي فرصة للإسراع بنقل المساعدات إلى المحتاجين من سكان قطاع غزّة، وإجراء مفاوضات تمهد للوصول إلى اتفاق وقف إطلاق نار دائم، وسلام شامل ونهائي.


AA
Son Guncelleme: Friday 8th August 2014 09:39
  • Ziyaret: 3693
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0