نائب رئيس البرلمان العراقي: رفع العقوبات عن إيران سيمكنها من تحقيق توازنات في المنطقة
دعا همام حمودي إلى جعل اتفاق لوزان الخاص بالنووي الإيراني "فاتحة لحظر امتلاك الأسلحة النووية في الشرق الأوسط"

قال نائب رئيس مجلس النواب العراقي، همام حمودي، اليوم الأحد، إن "رفع العقوبات عن إيران سيعزز دورها السياسي في صناعة توازنات منطقة الشرق الأوسط"، مؤكدا أن "العراق يهمه استقرار المنطقة وإبعاد شبح عواصف الحروب عنها".

وقال حمودي، الذي ينتمي الى الطائفة الشيعية في العراق، في بيان نشره اليوم وتلقت الأناضول نسخة منه، إن "اتفاق لوزان سيعزز قوة إيران الاقتصادية ويحفظ لشعبها حق الاستخدام السلمي للطاقة النووية"، مضيفا أن "رفع العقوبات عن طهران سيعزز دورها السياسي في صناعة توازنات منطقة الشرق الأوسط".

وأشار إلى أن "العراق لعب دوراً خلال لقاءاته بالمسؤولين الغربيين في توجيه رسائل حول التسويات العادلة للخلاف النووي مع إيران وأهميتها في تعزيز استقرار المنطقة وانعكاس ذلك على العراق"، مؤكدا أن "العراق يهمه جداً استقرار المنطقة وإبعاد شبح عواصف الحروب عنها، لأنه يواجه تحديات أمنية خطيرة".

ومضى نائب رئيس مجلس النواب العراقي، قائلا إن "أي حرب جديدة بالمنطقة ستوفر بيئة تعزز قوة الجماعات الإرهابية وتمددها، بما يعقد الجهود العراقية والدولية لاستئصالها"، داعيا إلى جعل "اتفاق لوزان فاتحة لتوجه عالمي لحظر امتلاك الأسلحة النووية من قبل جميع دول الشرق الأوسط، وفي مقدمتها إسرائيل لما يمثل ذلك من تهديد لشعوب المنطقة بالكامل".

وكان مسؤولون غربيون أعلنوا، يوم الخميس الماضي، التوصل إلى اتفاق إطار مع إيران، يشمل رفع العقوبات عن طهران، مقابل تعليق عمل أكثر من ثلثي قدرات التخصيب الإيرانية الحالية ومراقبتها 10 سنوات، ويمهد هذا الاتفاق لاتفاق نهائي قبل الثلاثين من يونيو/ حزيران المقبل، بين إيران ومجموعة 5+1 التي تضم الولايات المتحدة، وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى ألمانيا.


AA
Son Guncelleme: Sunday 5th April 2015 07:51
  • Ziyaret: 5420
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0