جاويش أوغلو ينتقد وسائل إعلام إيرانية لنشرها أخبارًا غير صحيحة عن أردوغان
انتقد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وسائل إعلام إيرانية لقيامها "بالدعاية السوداء" وإطلاقها مزاعم بخصوص "تشجيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النزاع في إقليم قره باغ الأذربيجاني"، مؤكداً أن تلك الذهنية "لا تتوافق مع الإسلام ولا مع الإنسانية".

جاء ذلك رداً على سؤال حول مزاعم وسائل إعلام إيرانية، في تصريح لمراسلي الأناضول وقناة "تي أر تي" التركية، اليوم الثلاثاء، عقب الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية تركيا – إيران - أذربيجان، الذي عقد في مدينة "رامسر" شمالي إيران.

وأوضح جاويش أوغلو "عندما نقول إننا نقف إلى جانب أذربيجان لا يعني تشجيعها على الاشتباكات"، مضيفاً "في الوقت الراهن إقليم قره باغ الأذربيجاني محتل من قبل دولة (أرمينيا)، وبعدها تُلقى اللائمة على أذربيجان وتركيا، إن هذا النمط من التفكير لا يتوافق مع الإسلام ولا مع الإنسانية، يتعين أن يكونوا صادقين، ينبغي إعادة الحقوق إلى أصحابها، إن الأراضي المحتلة هي لأذربيجان".

وأردف جاويش أوغلو "إننا نحزن عندما تُنشرهكذا أنباء من دولة شقيقة وصديقة، إن تلك الأنباء ليست صحيحة، إذا كنا مسلمين ومؤمنين ينبغي علينا أن نكون صادقين قبل كل شيء، نحن كنا دائماً واضحين في هذا الموضوع، طالبنا بحل مشكلة قره باغ في أسرع وقت ممكن عبر الطرق السلمية، وفي إطار وحدة التراب الأذربيجاني".

وأشار جاويش أوغلو أن مجموعة "مينسك" المعنية بحل قضية قره باغ، لم تؤد المسؤوليات الواقعة على عاتقها لغاية اليوم.

وتعليقاً على الاشتباكات الأخيرة على خط الجبهة بين الطرفين في إقليم قرباغ المحتل، لفت الوزير التركي أن أرمينيا هي التي انتهكت وقف إطلاق النار ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين، مبيناً أنهم أعربوا عن انزعاجهم من وقوع الاشتباكات، ويدعون إلى وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن.

وأضاف جاويش أوغلو أن أذربيجان أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد، و"ذلك يدل على رغبتها بحل مشكلة قره باغ بالطرق السياسية والسلمية"، مبيناً أن باكو تقوم منذ سنوات بمثل هذه المبادرات لحل القضية.

وكانت وزارة الدفاع الأذرية، أعلنت، توقف الاشتباكات على خط الجبهة مع أرمينيا، ظهر اليوم، بتفاهم الطرفين.

وأعلنت وزارة الدفاع الأذرية، في بيان لها أمس الإثنين، مقتل "نحو 170 عنصرًا من الجيش الأرميني"، وتدمير 12 مركبة مدرعة له، في تجدد للاشتباكات المستمرة بين جيشي البلدين منذ عدة أيام على خط الجبهة بينهما.

وتحتل أرمينيا إقليم "قره باغ" (غربي أذربيجان)، منذ عام 1992، ونشأت أزمة بين البلدين عقب انتهاء الحقبة السوفييتية، حيث سيطر انفصاليون على الإقليم الجبلي، في حرب دامية راح ضحيتها نحو 30 ألف شخص.

AA
Son Guncelleme: Wednesday 6th April 2016 09:44
  • Ziyaret: 4261
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0