الحزب الحاكم بتركيا: لا علاقات مع إسرائيل قبل التعويضات ورفع الحصار عن غزة

أكد "عمر جليك" نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، أنه لن يكون هناك أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل، ما لم تعتذر الأخيرة عن اعتدائها على سفينة "مافي مرمرة"، وما لم ترفع حصارها عن قطاع غزة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده المسؤول التركي، أمس الأحد، أثناء انعقاد لجنة الإدراة المركزية لحزب العدالة والتنمية، بمقر الحزب بالعاصمة أنقرة.

وأوضح "جليك" الناطق باسم الحزب أن "وسائل إعلام مختلفة تحدثت عن اتفاق تركي إسرائيلي تم توقيعه مؤخرا، لكن لايوجد أي اتفاق موقع بين البلدين حتى الآن، وإنما هناك مسودة يتباحث الطرفان حولها فقط".

وذكّر "جليك" بشروط بلاده لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أنها "تتضمن اعتذار الحكومة الإسرائيلية عن حادثة سفينة (مافي مرمرة)، وتقديم تعويضات لعوائل الشهداء الذين قضوا في السفينة، ورفع الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف "جليك"، أن "إسرائيل وافقت على الاعتذار، لكن الشرطين الأخيرين لم يتحققا بعد، لذا فإن التطبيع لن يسير بالشكل الصحيح، ما لم تتحقق شروطنا"، موضحًا أن "المفاوضات ما تزال تسير مع الجانب الإسرائيلي".

وحول طبيعة العلاقات بين البلدين، أفاد الناطق باسم الحزب الحاكم، أنه "لاشك بأن الدولة والشعب الإسرائيليين، أصدقاء تركيا"، مبيناً أن "انتقادات أنقرة لتل أبيب، كانت موجهة ضد سلوك الحكومة الإسرائيلية، غير المشروع والمتطرف".

يذكر أن قوات تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، هاجمت بالرصاص الحي والغاز سفينة "مافي مرمرة" أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجّه إلى قطاع غزة، بهدف كسر الحصار عنها منتصف عام 2010، وكان على متنها أكثر من 500 متضامن معظمهم من الأتراك، وذلك أثناء إبحارها في المياه الدولية، في عرض البحر المتوسط، ما أسفر عن مقتل 10 من المتضامنين الأتراك، وجرح 50 آخرين.

وحول العمليات الأمنية للقوات التركية، جنوب شرقي البلاد، أشار "جليك"، إلى أن "العالم بدأ يرى التشابه والتطابق الكبير بين أعمال تنظيمي، بي كا كا، وداعش الإرهابيين في كل من العراق وسوريا"،

وأكد أن "عمليات قوى الأمن التركية ستستمر ضد عناصر بي كا كا في المنطقة".

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية الروسية، قال "جليك"، إن "علاقات البلدين أكبر من موقف الإدارة الروسية الخاطئة، فتلك العلاقات تمتلك عمقًا تاريخيًا ونظرةً مستقبلية".

وفي تعليق له على إدعاءات روسيا بأن "تركيا تشتري نفط داعش"، أكد "جليك" أن "العالم برمته لا يصدق تلك المزاعم"، مضيفاً "عندما تطلق روسيا هذه المزاعم عليها أن تأخذ بعين الاعتبار العلاقات التاريخية التي تربط أنقرة مع موسكو".

وفي معرض رده على سؤال لأحد الصحفيين، فيما إذا كانت تركيا سحبت قواتها من معسكر بعشيقة التدريبي، بمحافظة نينوى، أفاد "جليك"، أن "القضية ليست انسحاب أفراد من الجيش التركي من المعسكر أو تعزيزه بمزيد من الجنود، وإنما الغاية الرئيسية من معسكر بعشيقة الذي يبعد عن مدينتي الموصل وكركوك حوالي 30 كيلو مترًا، هي في إطار مكافحة تنظيم داعش".

واستطرد قائلا "المعسكر محاط بجملة مخاطر، أبرزها تنظيم داعش، ولهذا السبب فإنه يمكننا زيادة عدد العسكريين الأتراك، واتخاذ التابير اللازمة لضمان حمايتهم في المعسكر، أو نقلهم إلى منطقة أخرى إذا استدعى الأمر ذلك، لذا فالمسألة ليست سحب تركيا قواتها من بعشيقة، لا سيما أننا لم ندخل المنطقة دون علم الحكومة المركزية أو حكومة إقليم شمال العراق".

وفي الشأن السوري، أشار "جليك" إلى التوافق بين أعضاء مجلس الأمن الدولي، فيما يخص المسألة السورية، باجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا، الذي انعقد بمقر مجلس الأمن في نيويورك، الجمعة الماضي.

وأوضح، أن مشاورات فيينا هي امتداد لمشاورات جنيف المتعلقة بالأزمة السورية، مؤكدًا أن "تركيا ستدعم المبادرات السياسية في سبيل إيجاد حل للأزمة السورية بما يتطابق مع معاييرها الأساسية".

وأضاف "نؤكد منذ البداية ضرورة الحل السياسي في سوريا بدلا من الحل العسكري، وفي هذا الإطار كررنا تصريحاتنا المشددة على أن بشار الأسد، ونظامه، المغمس بدماء السوريين، لا مكان لهما في مستقبل سوريا، سيما وأنه تسبب بقتل وتهجير كثير من السوريين".

وحول تشكيل الدول الإسلامية، تحالفًا مشتركا ضد الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية، ذكّر "جليك"، ببيان الخارجية التركية الذي قال إن "التحالف ليس عسكرياً، ويستحوذ على أهمية فيما يخص التنسيق العسكري، والاستخباراتي، والأيديولوجي، بين الدول المشاركة فيه".

AA
Son Guncelleme: Monday 21st December 2015 07:01
  • Ziyaret: 4340
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0