داود أوغلو: استمرار الحصار على غزّة يقوض أي اتفاق سلام

أوضح وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو" أن التجارب السابقة أظهرت بأن عدم الوصول إلى وقف إطلاق دائم للنار، واستمرار الحصار على غزّة، سيقوض أي اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأضاف "داود أوغلو"، في لقاء مع محطة (NTV) الإخبارية التركية اليوم، أن التطورات المصاحبة للقضية الفلسطينية، من شأنها أن تؤثر على المنطقة كلها، وتؤدي إلى انفجار يحمل "تأثير الدومينو"، مشيراً أن إسرائيل تعمد كل عامين، إلى خلق الذرائع من أجل تدمير البنية التحتية لقطاع غزة.

ولفت داود أوغلو، إلى أن أي وقف مؤقّت لإطلاق النار في قطاع غزّة، لن يكون ذو جدوى، مذكراً بالأطفال الذين فقدوا حياتهم في القصف الإسرائيلي على ساحل غزّة.

وأضاف: "ما يحدث يجب أن يحرك الضمير الإنساني، فمصر التي فتحت أبوابها أمام قطاع غزّة، في فترة الرئيس مرسي، ليست مصر الآن التي تغلق أبوابها في وجه القطاع".

وتابع داود أوغلو، "إن الأزمات الهامة، التي تواجهها الدول العربية، جعلت فلسطين تبدو بلا نصير، في ظل عدم إبداء الدول المجاورة مواقف واضحة ضد إسرائيل، باستثناء تركيا، وقطر"، مشدداً على ضرورة فتح شريان يمنح الحياة لقطاع غزّة.

وقال "داود أوغلو" - عطفاً على إدعاءات وزير الخارجية الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" التي اتهم فيها تركيا، وقطر، بالوقوف في وجه الوصول إلى حل في قطاع غزّة – "إننا لم نأخذ يوماً الخارجية الإسرائيلية على محمل الجد، لأن مواقفها لا تخفى على أحد، فهي تتلخص في إظهار تركيا بمظهر الساعي لإجهاض أي اتفاقية حل لأنها تدافع عن حقوق فلسطين، فيما لا يظهر ليبرمان والطائرات الحربية الإسرائيلية، التي تقتل أطفال غزّة بذلك المظهر"، ومشيراً أن ما سبق يتطابق مع وجهة نظر الداعين إلى تحييد تركيا عن قضايا المنطقة.

AA
Son Guncelleme: Friday 18th July 2014 12:18
  • Ziyaret: 5018
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0